منتديات الفجر الجديد

مرحبا بك يا زائر في منتدياتنا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» علاج التهاب الفقرات التيبسي
السبت أبريل 01, 2017 9:11 am من طرف american

» علاج التهاب الفقرات التصلبي
الجمعة مارس 31, 2017 9:46 am من طرف american

» العلاج الحركي لالتهاب وتر اكيليس
الأحد مارس 26, 2017 9:46 am من طرف american

» العلاج الطبيعي لخشونة مفصل الفخد
الجمعة مارس 24, 2017 7:45 am من طرف american

» ما هي الاسعافات الأولية للكسور
الأربعاء مارس 22, 2017 7:07 am من طرف american

» الرعاية الذاتية لالم كعب القدم
الإثنين مارس 20, 2017 9:35 am من طرف american

» علاج برودة الاطراف
السبت مارس 18, 2017 7:13 am من طرف american

» علاج تورم القدمين
الخميس مارس 16, 2017 6:34 am من طرف american

» للأسترخاء المنزلي بعد العمل المكتبي:
الثلاثاء مارس 14, 2017 6:31 am من طرف american

» علاج الم عضلي ليفي
الإثنين مارس 13, 2017 9:25 am من طرف american

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 ابحـث

 طرق التوبة
 طريق الإسلام
 
 مركز تحميل
 
 
 تصفح القران
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ذيب
 
عديل.الروح
 
سحر لبنان
 
ابوباسـل
 
درب الجنون
 
ملك
 
أبو مصلح
 
نجدية
 
نمنم
 
ابو الوافي
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الفجر الجديد على موقع حفض الصفحات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 195 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد منصور فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6493 مساهمة في هذا المنتدى في 1689 موضوع

شاطر | 
 

 "مخصصات" مالية شهرية للعاطلين.. لمواجهة أعباء المعيشة ومحاصرة أسباب الجريمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ذيب
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر المشاركات : 1873
الموقع : السعوديه
المزاج : مروق بشوفتك
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: "مخصصات" مالية شهرية للعاطلين.. لمواجهة أعباء المعيشة ومحاصرة أسباب الجريمة   السبت مارس 14, 2009 10:05 pm



إحصاءات حديثة تقدرهم بـ 10% بينهم 59% ذكور و41% إناث و67% حملة مؤهلات
"مخصصات" مالية شهرية للعاطلين.. لمواجهة أعباء المعيشة ومحاصرة أسباب الجريمة

عاطلون أثناء التقديم على إحدى الوظائف
الدمام: أمل التريكي
من بين أهم ما تتميز به المملكة أنها تضع الرعاية الاجتماعية للمواطنين في مقدمة أولوياتها.. وانطلاقا من هذه الحقيقة تبرز أهمية الدعوة إلى إقرار "مخصصات" مالية شهرية في صورة إعانات "مؤقتة" للعاطلين عن العمل.
مواطنون واجتماعيون وخبراء وتربويون وقانونيون أجمعوا على ضرورة صرف تلك المخصصات للعاطلين، لتحقيق أمرين مهمين.. الأول: مساعدتهم في مواجهة أعباء المعيشة، والتغلب على مخاطر "الغلاء"، والثاني: غلق أبواب الجريمة، ومحاصرة أسبابها.
وحذروا من أن غياب تلك المخصصات يدفع الشباب العاطل إلى المتاجرة في الأسلحة، والممنوعات لتوفير احتياجاتهم اليومية، والمعيشية.
وأكدوا أن "إعانة" الدولة للعاطلين عن العمل من شأنها تعزيز روح المواطنة والانتماء لديهم، وقطع الطريق أمام استغلال بعض الفئات المتشددة لاحتياجاتهم.
وشدّدوا على حق كل مواطن قادر على العمل في "وظيفة" تتناسب مع قدراته ومؤهلاته، أو الدعم المادي لضمان العيش الكريم في حالة عدم توفر تلك الوظيفة.
وقالوا: إن كثيرا من العاطلين أشدّ احتياجا لأموال "الزكاة" ممن يستفيدون منها في الوقت الحالي.
وطالبوا بوضع ضوابط ومعايير يتم من خلالها تنظيم مَنح تلك المخصصات لمن يستحقها، بحيث لا تكون دافعة إلى تَواكُل الشاب، وضمان ألا يَرفُض أحد أي عمل مناسب يُعرَض عليه.
أما رجال القانون فجاءت تحذيراتهم واضحة وحازمة، مؤكدين أن حاجة العاطلين إلى المال لتدبير معيشتهم تدفعهم للسرقة، والمتاجرة في الممنوعات، والوقوع في الجرائم المختلفة.
وأوضحوا أن صرف مخصصات مالية للعاطلين عن العمل "وقاية" من الانحراف والسقوط في طريق الإجرام.
وفي السطور التالية نتعرف على المزيد من آراء واقتراحات ومعالجات الخبراء والاجتماعيين والتربويين والقانونيين لهذه القضية.
أحدث الإحصاءات الصادرة من مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات تكشف أن 10 % من الشعب السعودي "عاطلون" عن العمل، وأن 59 % منهم ذكور و41 % إناث.
الإحصائيات نفسها تؤكد أن 30 % من العاطلين عن العمل حاصلون على الشهادة الثانوية، و37 % منهم حاصلون على درجة البكالوريوس، بينما تُشكّل نسبة النساء الحاملات لشهادة الماجستير أو الدبلوم العالي 92 % من مجموع العاطلين عن العمل الحاملين لمثل هذه الشهادات.
حديث الأرقام لم يتوقف عند هذا الحد، فالإحصاءات توضّح أن 80,4 % من العاطلين عن العمل غير متزوجين، بينما 17,8 % منهم متزوجون، كما أن 1,7 % منهم مطلقون، و0,15 % منهم من الأرامل.
صيحة تحذير تَحمِلها تلك الإحصاءات، مؤكدة أن عدد العاطلين بالمملكة في ازدياد مستمر، حيث وصل عدد من هم فوق 15 سنة في عام 2008 إلى نحو 5 ملايين و647 ألفا و244 سعوديا، الأمر الذي يؤكد ضرورة توفير الفرص الوظيفية، لتحجيم البطالة، وحصرها في نواح محدودة.
غلاء المعيشة
سعد عواض الحارثي" 26 عاما".. خريج جامعة الطائف، ومتخصص في اللغة العربية، يؤكد ضرورة وجود مخصصات مالية تُصرَف للعاطلين عن العمل، خاصة المتزوجين، والآباء، والمسؤولين عن أسر بأكملها، لمواجهة غلاء المعيشة، مشيرا إلى أنه مازال يلجأ إلى أهله، لأخذ المصاريف اليومية.
ويلفت إلى أنه تقدم إلى وزارة الخدمة المدنية فور تخرجه منذ سنتين، للبحث عن عمل يناسب تخصصه دون جدوى، موضحا أن كلمة "انتظر" هي الجواب الذي يستقبله عند مراجعته للوزارة.
ويُحمّل الحارثي جميع أفراد المجتمع مسؤولية زيادة أعداد العاطلين عن العمل، وعدم إيجاد فرص وظيفية مناسبة لهم، خاصة وزارتي الخدمة المدنية والتعليم العالي، معربا عن استغرابه لاستمرار قبول الطلاب بالكليات والجامعات في التخصصات غير المرغوبة.
أسلحة وممنوعات!
ماجد الزهراني، خريج جامعة الملك عبدالعزيز بجدة ومتخصص في الأحياء الدقيقة، يجزم بضرورة وجود "مبلغ" مالي شهري للعاطل عن العمل يكفي للأمور اليومية، مقترحا أن يتراوح المبلغ المالي الذي يصرفه الضمان بين 2000 ريال و3000 ريال، لمواجهة غلاء الأسعار، والأزمة الاقتصادية، خاصة أن الكثير من العاملين يَشكُون من الغلاء على الرغم من امتلاكهم المال.
ويُشدد على ضرورة عمل دراسة أثناء صرف تلك المخصصات، حتى تتناسب مع عدد أفراد أسرة العاطل، فالوضع يختلف حسب حالة الشخص العاطل، وهل هو أعزب أم متزوج وما إذا كان مسؤولا عن أسرة يعولها، بالإضافة إلى عُمر الشخص، وشهادته العلمية، ومكان إقامته.
ويوضح أن غياب المخصصات المالية يحرم الكثيرين من الشباب من الزواج، خاصة أن غالبية الأسر تمنع تزويج بناتها للعاطلين عن العمل، مؤكدا أنه بحث كثيرا عن عمل في وزارتي الصحة والتربية والتعليم دون جدوى.
ويُحذر من أن بطالة الشباب تدفعهم إلى المتاجرة بالأسلحة والممنوعات، وغيرها من البضائع غير المصرح بها. كما يُحذر من أن العديد من الأهالي يعاملون أبناءهم العاطلين معاملة "الموظفين" ويمنعون عنهم "المصاريف" الشهرية، كما أن بعض الشباب يخجل من طلب المال من أهله.
نظام مدروس
الدكتور خليل عبدالله الخليل عضو مجلس الشورى سابقا يؤيد تَكَفّل الحكومة بتقديم مخصصات مالية لمن لم يلتحقوا بقطاع العمل، وذلك وفق نظام مدروس.
ويوضح أن تقديم المخصصات المالية يتيح لوزارة العمل متابعة المصنفين في خانات البطالة، وتسهيل البحث عن عمل مناسب لهم، بالاضافة إلى تعزيز روح المواطنة والانتماء لديهم، وقطع الطريق أمام استغلال بعض الفئات المتشددة لاحتياجات المصنفين في قوائم البطالة.
ويشير إلى أن عددا من دول العالم ـ بينها دول خليجية ـ تقدم تلك المخصصات المالية لمواطنيها، كما أن الولايات المتحدة الأمريكية تقدم مخصصات مالية للمهاجرين القانونيين الذين لا يجدون عملا لمدد محددة، ضمن نظام معين من أجل تسهيل إدخالهم سوق العمل.
ويلفت إلى أن مجلس الشورى بَحَثَ قضية تخصيص مخصصات مالية للعاطلين عن العمل، وناقشه، واستفاض فيه.
ضوابط ومعايير
الدكتور صالح بن جاسم الدوسري عضو مجلس الشورى سابقا يؤكد أن موضوع "إقرار" مخصصات مالية للعاطلين عن العمل محل دراسة ونقاش في مجلس الشورى.
ويُوضّح أن هناك مقترحات مقدمة في هذا الخصوص، وستتم دراستها حسب آليات عمل المجلس، ووفق المادة 23 من نظام المجلس التي تنص على إمكانية اقتراح نظام، أو تعديل نظام، وهذا ما يحاول بعض أعضاء المجلس تطبيقه، من حيث تعديل نظام العمل، لتضمينه مواد تساعد وزارة العمل على صرف مخصصات مالية للعاطلين.
ويُطالب بضرورة إيجاد نظام خاص بالعاطلين عن العمل يرتبط بوزارة العمل وصندوق الموارد البشرية، بدلا من إلحاقهم بالضمان الاجتماعي، موضحا أن نظام تخصيص مبالغ مالية لغير العاملين مُطبّق في كثير من دول العالم.
يؤكد أنه من حق كل مواطن قادر على العمل أن توفر له وظيفة، وفي حالة عدم وجودها يجب أن توفر له سُبُل العيش الكريم، وذلك من خلال توفير الدعم المادي له، ومساعدته على مواجهة أعباء الحياة، لحين حصوله على فرصة عمل.
ويجزم بأنه متى يبدأ تطبيق النظام في المملكة فسيتم وضع الشروط والمعايير، للحصول على الدعم المطلوب، لافتا إلى أنه لا يُمكن صرف مخصصات مالية للعاطلين بصورة عشوائية دون معايير واضحة.
ويؤكد أن علاقة البطالة بالفقر والجريمة علاقة طردية، فكلما زادت نسبة البطالة تزداد الجريمة ونسبة الفقر، مشيرا إلى أن توفير المخصصات المالية لخفض البطالة سيؤثر إيجابيا على معدلات الفقر والجريمة.
بطالة جبرية
أما خالد محمد الحجاج مستشار المسؤولية الاجتماعية، المستشار غير المتفرغ في مجلس الشورى فيؤكد ضرورة أن تكون الأولوية في ضم العاطلين عن العمل للضمان الاجتماعي للعاطلين قسرا "البطالة الجبرية" حيث تكون الخيارات الوظيفية شبه معدومة لهم، بالإضافة إلى ضم العاطلين الذين يعولون أسرا بغض النظر عن الجنس ذكرا كان أو أنثى.
ويضيف أنه يمكن أن يتم التطبيق على مراحل تتحدد أولوياتها وفقا للدراسات والأبحاث والآليات المتوفرة، وصولا إلى المراحل المتقدمة التي نصل فيها إلى آليات تطبيق مناسبة.
ويشير إلى أنه لا يجوز تأخير التنفيذ بزعم قلة موارد الضمان الاجتماعي، واعتمادها بشكل أساسي على الزكاة مما يصعب تبني مثل هذا المشروع، مؤكدا أن ذلك أمر غير مقنع، موضّحا أن الكثير من العاطلين عن العمل يكونون أشدّ احتياجا للزكاة من الأشخاص الآخذين لها في الوقت الحالي.
ويصف حرمان شريحة كبرى من العاطلين عن العمل من نظام الضمان الاجتماعي بأنه أمر مجحف، ويسهم بشكل مباشر في استمرار التعطيل لمواضيع مجتمعية حيوية وأساسية.
غياب الحلول
يقول الحجاج: لا يجوز رفض أو تجميد فكرة صرف مرتبات للعاطلين عن العمل، وإجهاض هذا الموضوع المهم لأسباب تتعلق بالآليات التنفيذية والإجراءات الرقابية التي قد توجد فيها ثغرات تستغل من قبل فئة قليلة من العاطلين.
ويُشدد على أن اعتبار أيسر السبل لمعالجة أي قضية هو إغلاق الباب تماما حولها لا يُمثّل حلا حقيقيا، بل يُسهم في تفاقم مشاكل وظواهر أخرى، خاصة أن معدلات البطالة في تزايد مع غياب الحلول العملية التي تحد من هذا الانتشار.
ويلفت إلى أن غالبية دول العالم تصرف إعانات للعاطلين عن العمل، ومنها دول عربية مجاورة، مشيرا إلى أن المحددات والضوابط والشروط والآليات تختلف من دولة لأخرى.
كما أن المخصصات التي تصرف للعاطل عن العمل تختلف قيمتها ومدتها, فمنها ما لا يتجاوز عدة أسابيع، وغيرها يمتد لعدة أشهر، مشيرا إلى إمكانية الاستفادة من تلك التجارب، وتطبيق ما هو مناسب منها، وتطوير آليات خاصة لمعالجة هذه القضية.
عمل مناسب
الدكتورة لانا حسن الأستاذ المساعد بقسم الدراسات الاجتماعية في جامعة الملك سعود بالرياض، والباحثة في قضايا الطفولة والشباب ومشكلات الأسرة تؤكد ضرورة تقديم إعانات من الضمان الاجتماعي للعاطلين عن العمل، وفق شروط وضوابط محددة.
وتوضّح أن من أهم تلك الضوابط أن يكون الشخص المستفيد من الإعانة عاطلا دون اختياره، وألا يكون فَقَدَ وظيفته بسبب خطأ منه، وأن يكون قادرا على العمل وراغبا فيه، وألا يرفض أي عمل مناسب يُعرَض عليه.
وتشير إلى أهمية تحديد الفترة التي تُمنح فيها الإعانة للعاطل، وتقترح أن تكون من ستة أشهر إلى سنة حسب مؤهلاته، ومدى حصوله على عمل، على أن تُقطَع تلك الإعانة في حال رفض المستفيد قبول وظيفتين تناسبان مؤهلاته تعرضان عليه أثناء فترة استحقاقه للإعانة.
وجهات نظر
وتقول: إن تفاوت الرؤى ووجهات النظر حول مدى صلاحية وفائدة تقديم إعانات من الضمان الاجتماعي للعاطلين عن العمل ساهم في إبعاد تلك الفئة عن فئات المستحقين للضمان الاجتماعي ضمن نظام الضمان في السعودية.
وتشير إلى أن هناك وجهات نظر ترى أن منحهم إعانة سيساهم في زيادة عدد العاطلين عن العمل باعتبار أن الشاب أو الشابة سيُفضّلون الحصول على الإعانة عوضا عن العمل، الأمر الذي يساهم في خفض روح الطموح والرغبة في العمل، فتنتشر البطالة، وما يرتبط بها من مشكلات اجتماعية وأخلاقية.
وتضيف أنه على النقيض من الرأي السابق توجد وجهات نظر ترى أن منح الإعانة للعاطلين عن العمل حق لهم، خاصة أن المملكة تُعطي أولوية لتقديم الرعاية الاجتماعية، ومن ثَمّ يكون من حق الشخص الذي لا تتوفر له وظيفة أو عمل يتناسب مع قدراته ومؤهلاته أن يحصل على إعانة من الضمان الاجتماعي تكفل له الحد الأدنى من المعيشة، وعلى هذا الأساس تلزم الحكومة نفسها بتوفير فرص عمل للعاطلين تتناسب مع مؤهلاتهم.
إعانة شهرية
العميد يوسف القحطاني المتحدث الرسمي بشرطة المنطقة الشرقية يُحذّر من أن حاجة العاطلين عن العمل إلى المال لتوفير الاحتياجات الخاصة بهم تدفعهم إلى السرقة والمتاجرة في الممنوعات.
ويشير إلى أنه يوجد دول غربية تصرف رواتب شهرية للعاطلين عن العمل، وتؤمن لهم مكاتب العمل في تلك الدول الأعمال، وعند حصول أحدهم على عمل تقطع عنه الإعانة الشهرية، موضحا أن من إكرام الأشخاص العاطلين عن العمل صرف المكافآت لهم، لمنعهم من ارتكاب السرقة والجرائم.
ويؤكد أهمية صرف إعانة شهرية للعاطل عن العمل تنقطع فور حصوله على الوظيفة، داعيا إلى تجربة هذا التوجه، لبيان ثماره ونتائجه على المجتمع.
ويشير إلى وجود العديد من الأشخاص المعدَمين والمحتاجين إلى الاعانات بأي شكل من الأشكال، موضحا أن الجرائم "الذكورية" تكون غالبا أكثر من جرائم النساء بحكم طبيعة المرأة في المجتمع السعودي، ووجود الضوابط، والرقيب عليها.
وقاية.. ورادع
العقيد عبدالعزيز الحوشان مدير دوريات الأمن في المنطقة الشرقية الحاصل على ماجستير في جرائم الأسرة يُشدّد على ضرورة ضم العاطلين للضمان الاجتماعي ضمن معايير معينة لحماية العاطلين عن العمل من ممارسة جرائم المال والسرقات.
ويُوضّح أن نسبة جرائم العاطلين عن العمل تُشكّل نسبة لا يستهان بها من مجموع الجرائم الحاصلة في المجتمع، مؤكدا أن تخصيص مخصصات مالية للعاطلين سيمثل "وقاية" للعاطلين الذين لم يسلكوا طريق الإجرام، ورادعا لهم من الانضمام لهذا الطريق.
"الوطن" حاولت الاتصال بالأستاذ محمد العوض مدير عام العلاقات العامة والإعلام بوزارة الشؤون الاجتماعية، والدكتور محمد العقلا وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي دون أن تتلقى منهم أي إجابة.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
"مخصصات" مالية شهرية للعاطلين.. لمواجهة أعباء المعيشة ومحاصرة أسباب الجريمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فيديو - الإسماعيلى " العنيد " يتفوق على الإتحاد بركلات الترجيح ويصعد بفضل لاعبيه والحضرى إلى دور نصف نهائى كأس مصر
» احمد عز في "الادهم"
» الرتينة " القدال "
» مناقب الخليفة الفاضل الخليفة عبد الرحيم " الطندب "
» صور من "تعنيتا"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفجر الجديد :: منتديات متنوعة :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: